20 صفر 1441
الموافق
19 اكتوبر 2019
سمو أمير نجران يكرّم الجهات المشاركة في الحج
ارسل الصفحة لصديقك

AAA

سمو أمير نجران يكرّم الجهات المشاركة في الحج
19/01/1441 10:00 ص
كرّم صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، في قاعة الاجتماعات بديوان الإمارة اليوم، قادة ومديري الجهات المشاركة في حج 1440هـ، على نجاحهم وتميزهم في خدمة ضيوف الرحمن القادمين من الجمهورية اليمنية الشقيقة، عبر منفذ الوديعة.
وأعرب سموه، في مستهل رعايته حفل التكريم، عن فخره واعتزاز بكل المشاركين في الحج، قائلا : اليوم .. وكل يوم .. أنا كلي فخر واعتزاز بكم، والعالم يغبطنا بكم وبجهودكم المشرفة، وعطاءاتكم المخلصة، فقد بذلتم الكثير في سبيل خدمة الدين، امتثالاً لأمر الله تعالى، ثم تحقيقًا لتوجيهات القيادة الحكيمة التي لا تألوا جهدًا في خدمة الإسلام والمسلمين في العالم أجمع، وبالأخص ضيوف الرحمن وقاصدي الحرمين الشريفين.
وثمّن الأمير جلوي بن عبدالعزيز الجهود التي بذلت لإنجاح مهام استقبال وتوديع الحجاج, مشيراً إلى أن كل العسكريين والمدنيين، والمتطوعين، والإعلاميين كانوا واجهة مشرّفة لاستقبال ضيوف الرحمن القادمين عبر منفذ الوديعة، ورعايتهم في حدود المنطقة، وحتى عودتهم, مؤكداً أن النجاح الذي يتحقق في الحج، أمر نابع عن استشعار جميع المشاركين وعموم المواطنين بحجم رعاية القيادة الحكيمة وعنايتها بشؤونه، قائلاً : إن جهودكم هذه كانت جزءًا من النجاح الذي تحقق في موسم الحج، رغم أن النجاح أمر طبيعي لطالما توفر أمران، دعم القيادة، ووجود المخلصين.
وأضاف: ولا شك أنه ليس لنا عذر عن تحقيق النجاح والتميز، ونحن نرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - يقف ويشرف بنفسه على راحة الحجاج, ويسنده عضده سمو ولي عهده الأمين، وسمو وزير الداخلية.
ونوه سمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بعناية قيادة هذه الدولة المباركة بخدمة الإسلام والمسلمين، وقال : نحن على هذه الأرض المباركة، نحمد الله أن سخر لنا قيادة جعلت خدمة الإسلام والمسلمين في طليعة أولوياتها، فيحق لنا أن نفخر بهكذا قيادة، وهكذا وطن. فوطننا حاضن لأعظم المقدسات، وعلى أرضه نزل أعظم كتاب، ومن أرضه نبعت أعظم رسالة، وإن أركان الإسلام لا تتم إلا على أرضها وهو حج بيت الله الحرام.
من جهته، أكد مدير عام جوازات المنطقة اللواء الدكتور سليمان بن صالح السليمان، ومدير شرطة المنطقة، اللواء سعيد بن محمد أبو ذيبة، أن ما بذله منسوبي القطاعات الأمنية والعسكرية في خدمة ضيوف الرحمن واجب ديني ثم وطني، وأن أكبر حافز ودافع لبذل هذا العطاء، هو دعم القيادة وإشرافها على الحج، ومتابعة سمو أمير المنطقة لشؤون الحجاج القادمين عبر منفذ الوديعة.
ونوّه أمين المنطقة، المهندس حمد بن حسين عيبان بالدعم الذي تسخى به القيادة الرشيدة وتتلقاه الجهات المدنية والخدمية لتنفيذ مهامها وخططها تجاه حجاج بيت الله الحرام، مبيّنًا أن هذا الدعم لم يترك مجالاً لتقصير أي جهة عن أداء واجبها.
ونيابة عن الإعلاميين، أكد مدير محطة تلفزيون نجران علي بن زينان، أن العناية العظيمة من لدن الدولة المباركة، تجاه ضيوف الرحمن، والجهود التي تبذلها كل الجهات، مثّلت لدى الإعلاميين مشهدًا عظيمًا، يحتم نقله عبر كل وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وبث رسالة سامية صافية صادقة صحيحة عن المملكة وجهودها في خدمة الإسلام والمسلمين، وإخراس كل المشككين والأعداء.